X
تبلیغات
صوت الشعب ... صوت الحق و الحقیقه - العرب و الأعراب قبل ظهور الإسلام
أولهما جماعة جعلت الفضل كله في تقدم العرب سياسيا و أخلاقيا و اجتماعيا إلى الإسلام, و أرادوا بدالك أن يجعلوا الفضل كله إلى الدين الإسلامي لا غير.. مندفعين بحماسهم و غشاوة على العيون اللهم لا شماتة..

صحيح ان الإسلام قد وجه العرب و جهة أخلاقية جديدة و دفعهم إلى حب العلم و المعرفة تحت رداء الإسلام بطعم مختلف عما كان عليه من قبل, و ليس معنى هدا أنهم كانوا خلوا من كل شيء فلقد كان لأهل الحواضر و المدن بعض المعارف, بالاظافة إلى ما كان يتمتع به العرب كما سبق الذكر أعلاه, من فضائل كالشجاعة و الكرم فقط جاء الإسلام ليحارب أمورا كانت متداولة بين أوساط العرب, ليجتث بعض الصفات والأخلاق التي وقف الإسلام منها موقف المحارب و المهاجم.

أما ثاني الفريقين اللذين انبروا لمهاجمة العرب فهم الشعب ويون اللذين كانوا يحملون كل الحقد لهم , فما برحوا يكيلون لهم التأخر و التحلل الأخلاقي في كل مناسبة, و ينسبون إليهم كل الرذائل و الصفات القبيحة و حبهم للجنس و هم يهدفون من وراء دالك إلى التعصب و يدعون أن الإسلام كان الخلاص لهؤلاء الجهلة.

مؤسف أن ينحو منحى هؤلاء أدباء لهم صولات و جولات في عالم الأدب العربي و الفكر و البحت, و منهم الراحل احمد أمين في كتابه / فجر الإسلام/ و قد كان متاترا بآراء المستشرق / اوليري / و من العجب العجاب أن ينزلق العالم الفطن و المؤرخ و الترجمان الأكبر النابه , ابن خلدون, فيتهم العرب فبل ظهور الإسلام, في أماكن من كتابه/ كتاب العبر/ و ديوان المبتدأ والخبر.. و ثمة مجموعة أخرى دفعهم حبهم للعرب الدفاع عنهم, و أن يجعلوا منهم شعبا حضاريا يفوق الشعوب الأخرى تقدما و حضارة قبل ظهور الإسلام.

الم يقل الشاعر؟؟

و عين الرضا عن كل عيب كليلة

كما إن عين السخط تبدي المساويا

فعلى المؤرخ المنصف و الباحث و الأديب و الكاتب, أن يكونوا منصفين و أن يتحلون بالموضوعية.لقد كاد الرأي العام أن يجمع على أن العرب قبل الإسلام كانوا في جاهلية, جهلاء عباد أصنام و اوتان لا علاقة لهم بالتوحيد و لا بالله, حتى بعت الله رسوله محمد فانتشلهم من تلك الظلمات و أخرجهم إلى النور. و ورد على دالك قصصا و حكايات, اكترها مفتعلا و مدسوسا على هؤلاء القوم فبعض المؤرخين جردوا العرب قبل ظهور دين محمد, من كل فضيلة و صوروهم كالوحوش الضارية, خاضعين لقانون الغاب ..قانون القوة فهادا الهجوم لا يخلوا من الظلم و الافتراء و قسوة مقصودة من حفنة من الجهلاء , فلقد كان للعرب فضائل و مثل / بضم الميم/ لا يستطيع كل عاقل متعقل لبيب ا ن يجحدها.

الجزيرة العربية و التوحيد.

عرفت الجزيرة العربية ديانة التوحيد , عندما نزل بها نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام التام, و استقر بمكة بعد أن ابتنى الكعبة الشريفة. و في مكة ترك زوجته هاجر و ابنه إسماعيل الذي يعتبر أبا للعرب, و طلب من ربه أن تكون مكة أرضا مباركة يؤمها العرب من كل صوب و حدب.

قال الله على لسان إبراهيم/ ربي إني أسكنت دريتي قي واد غير ذي زرع عند بيتك المحرم فاجعل أفئدة الناس تهوى اليه / .

لا مجال للشك ادن أن الجزيرة عرفت التوحيد مند آلاف السنين, عرفته مند أن وطأت أرضها أقدام الخليل المبجل عليه السلام التام و على أهله.

ظلت عبادة التوحيد مستقرة في أعماق العرب, لكن مع مرور الزمن بدأت تدخل شعائر و خرافات على هده الديانة و تقاليد غريبة, التي لا تعد إطلاقا من ديانة إبراهيم الخليل عليه السلام التام, و قد يحصل هدا لكل دين أو عقيدة مع تقادم الزمن, و ما اكتر البدع التي دخلت على الإسلام في زمن فقهاء الفضائيات أو الفضاحيات.. و هز يا وز على خمسة و ربع, وصلة تم يتمم الفقيه حديثه على السادة المشاهدين. و ما اكتر الخرافات التي الصقها البعض بالإسلام و هو بريء منها , كما يحصل عندنا في المغرب, حيت الذبائح على أبواب الأضرحة و التبرك بالأولياء و زيد و ز يد يا عم زعتر أبو فانوس...الخ .

لقد كان العرب يعبدون الله قبل ظهور الإسلام , أما الأصنام فهي واسطة ما بينهم و بين اللاه,.و قال.. الله على لسانهم / و ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى/ مشيرا بدالك إلى الأصنام. و قد اعترف اوس بن حجر باعتقاده التام بالله, مع إقراره باحترام آلات و العزى فقال..

و بالات و العزى و من دان دينها

و بالله, إن الله منهن اكبر

و هدا الشاعر النابغة يقسم بالله الذي ليس هناك من هو اكبر منه فيقول..

حلفت فلم اترك لنفسك ريبة

و ليس وراء الله للمرء مذهب

و ئدا تصفحتم الشعر العربي مليا لقرأتم الكثير عن وحدانية الله و قدرته حتى لتخايلهم أي عرب ما قبل الإسلام, أنهم مسلمون قبل ظهور الإسلام.و ما الإسلام إلا اظافة ليس إلا.. و كما سبق الذكر سلفا, فان الإسلام حارب بعض الأمور و جاء بأخرى كالصيام و الصلاة و الصوم...الخ

و في نفس السياق دائما, اعترف العرب بان الله هو الحافظ الواقي و انه الملاذ و الوحيد للبشر و ان الذي لا يحتمي بقوة الله و عظمته فماله الضياع و الهلاك.

على نفس السكة يقول الشاعر المتميز أفنون ألتغلبي..

لعمرك ما يدرى امرؤ كيف يتقي

ادا هو لم يجعل له الله واقيا

و كانوا يعتقدون أن الله يجزي على العمل الصالح فادا ما قدم الإنسان خيرا فسيرى خيرا, أليس هدا من ضمن ما ندى به الإسلام؟؟ يقول الشاعر ابن الاسلت..

أجرت مخلدا و دفعت عنه

و عند الله صالح ما أتيت

و يكمل الشاعر العفيف الكبير و استاد الحطيئة زهير ابن أبي سلمى, بان الله عالم الغيب مطلع على السراء و ما تخفيه النفوس فقال..

فمن ملغ الأخلاق عني رسالة

و ديبان, هل أقسمتم كل مقسم

فلا تكتمن الله ما في نفوسكم

ليخفى, و مهما يكتم الله يعلم

و هناك شاعر آخر يقسم بان الله و حده الذي يحي العظام و هي رميم , و تنسب إلى حاتم الطائي ..

أما و الذي لا يعلم السر غيرهم

و يحي العظام البيض و هي رميم

لقد كنت اختار القرى طاوى الحشا

محافظة من أن يقال لئيم

فهادا إيمان مطلق بالبعث و الحساب أما الشاعر لبيد فهو يعتقد أن كل الناس سيقفون بين يدي الله و سيكشف أعمالهم , فمن عمل مثقال درة خيرا يراه, و من عمل مثقال درة شرا يراه قال..

و كل امرئ يوما سيعلم سعيه

ادا كشفت عند الإله المحا صل

السؤال..

أين هي الظلمات التي تحدت عنها الإسلام , و الجهل الذي حاربه , عندما ظهر الإسلام, كان العرب يعيشون حضارة و تمدن و حياة زاهية في مجالات التجارة و تربية الأغنام و جلسات الأدباء و الشعراء, حياة ملؤها الجد و الكد و الأدب الراقي متداولة بين كل القبائل.

لا نخفي أن الحروب كانت حامية الوطيس بين القبائل و دالك راجع فقط, للنزاعات حول الأراضي الخصبة و الحصول على المياه العذبة لكي تضمن قبائل العرب الحياة لمواشيها و تضمن أيضا الخير ولذائد الحياة لنفسها.

الم يكن الإسلام مجحفا و قاسيا قي حق هؤلاء العرب, اللذين كان لهم الفضل الكثير قي دفع الإسلام إلى خارج الجزيرة.

فقضية كعب بن زهير ابن أبي سلمى, الشاعر الرزين مثل والده, و قد أهدر الرسول محمد دمه تم دخل عليه المسجد و ألقى أمامه قصيدته المشهورة..

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

متيم اترها, لم يغد مكبول

حتى ادا وصل إلى قوله..

إن الرسول لنور يستضاء به

مهند من سيوف الله مسلول

فما كان من الرسول إلا أن خلع بردته/ جبته/

وقفة تأمل.

كيف نعلل عبادتهم للأصنام , علما بان الأشعار التي قدمتها تكشف لنا رسوخ العرب على مبادئ التوحيد و إقرارهم بعظمة الخالق, حتى انك لا تكاد تجد فروقا جوهرية بين عقيدة الإسلام و بين عقائد أخرى و دالك واضح من خلال أشعارهم.

قد يقول قائل لمادا تعلق العرب بالاوتان و الأصنام و لعلنا سنجد تعليلا لدالك في كتاب / الأصنام/ لمؤلفه هشام بن محمد الكلبي حيت يقول / و كان الذي بلغ بهم إلى عبادة الاوتان و الحجارة , انه كان لا يظعن من مكة ظاعن إلا احتمل معه حجرا من حجارة الحرم, تعظيما للحرم و صباية بمكة, فحيثما حلوا و ضعوه و طافوا به كطوافهم بالكعبة, تيمنا منهم بها و صباية بالحرم و حباله, و هم بعد يعظمون الكعبة و مكة و يحجون و يعتمرون على ارث إبراهيم الخليل و إسماعيل عليهما السلام التام/.

ادن كانت ديانة إبراهيم عليه السلام التام, قد استقرت في ضمائرهم و إن شابها بعض الأفعال التي لا تتفق و تلك الديانة , إنهم لم يقدسوا الحجارة و لا الأصنام, إلا لأنها تمت بصلة إلى حجارة الحرم, التي أقام قواعدها إبراهيم الخليل عليه السلام التام.

إضافة.

إضافة إلى ما تقدم هو ان العرب كانوا يعيشون في وحدات سياسية صغيرة هي القبائل, فكان لكل قبيلة رئيسها و فارسها و شاعرها...فما المانع أن يكون لها رب يختص بها دون سواها من القبائل هدا ادا علمنا ان لكل قبيلة صنما , فالصنم هبل كان لقبيلة قريش, و هو اكبر الأصنام و كان من العقيق الأحمر, و العزة كانت لعظفان و هي شجرة بوادي نخلة في مكة و قد قطعها خالد بن الوليد و هو يقول..

يا عز كفرانك لا سبحانك

إني رأيت الله قد أهانك

أما اللات فقد كان يعبدها عرب الجنوب و الحجاز, أما مناة فكانت صخرة منصوبة على شاطئ البحر بين مكة و المدينة و كانت معظمة عند هديل و خزاعة , أما سوارع فهو صنم همدان و خولان.

و قد ذكر القرءان بعض الأصنام / افرايتم اللات و العزة, و مناة التالتة الاخرى/ .

مقتنع كل الاقتناع ان العرب قبل الإسلام, اضطروا أن يتخذوا عدة آلهة لأنهم مجموعات من القبائل فأحبت كل قبيلة أن تنفرد بالإله الذي تريده و ليس معنى هدا أنهم كانوا في الجاهلية كما صورهم الإسلام. لقد كانوا على عقيدة إبراهيم الخليل عليه السلام التام.

فكلما طال الدين القدم و امتد به العهد لا بد أن تلحقه بعض التغييرات في الأحكام الفرعية.

زبدة المقال و خاتمته.

ان تمسك العرب ما قبل السلام, بالأصنام و الاوتان ليس للعبادة التي ملكت نفوسهم اد سرعان ما يغضبون على هده الآلهة و يحطمونها و يرجمونها لان شعورهم بنفعها و ضررها هو شعور ضعيف جدا جدا..و ما عبادتهم للأصنام إلا لتكون لهم و وسائط ما بينهم و بين الخالق .

لم يكن العرب و تنيين بما تنطوي عليه الكلمة من معنى , بل كانوا يؤمنون بوحدانية الله, أما تلك الأصنام فهي الشفعية و الوسطية لهم عند الله. كما يقوم البعض اليوم من المتخلفين بتقديم الذبائح إلى الأولياء على باب الأضرحة لتحقيق الأماني. هناك نماذج كثيرة في بلدي المغرب للأسف..

عندما اختار الله أن يكون رسوله محمد من العرب لحمل الرسالة كان الله عالم ان العرب سيستجيبون لداعي التوحيد, لان الله فطرهم على دالك بعد أن بعت فيهم إبراهيم الخليل عليه السلام التام.

الدافع وراء هدا البحت المتواضع, غصبي الشديد على مقالات و كتابات لبعض الأشخاص اللذين مارسوا قسوة في حق العرب ما قبل ظهور الإسلام و اعتبروهم و تنيين لا صلة لهم بالتوحيد. اللهم إني بلغت..

+ نوشته شده توسط ادیب الاهوازی در 2009/8/31 و ساعت 6:16 بعد از ظهر |


Powered By
BLOGFA.COM